Google+ Badge

بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

Google+ Followers

About

الجمعة، 15 نوفمبر، 2013

هذا ما جرى بين اتباع ابو مصعب الزرقاوي وابو قتادة في سجن الموقر..!

 
من داخل مهجع صغير في سجن «الموقر» الصحراوي جنوب العاصمة عمان، يعكف الداعية الأردني من أصل فلسطيني، عمر محمود عثمان، المعروف بـ «أبو قتادة»، بعد أن رحّلته السلطات البريطانية إلى الأردن، على ترتيب أوراق التيار السلفي الجهادي في البلاد، إثر تسلمه الراية من المرجع الروحي لجهاديي الأردن والعالم، عصام البرقاوي، المعروف بـ «أبو محمد المقدسي»، والمعتقل لدى السلطات الأردنية منذ سنوات عدة بتهم تتعلق بـ «الإرهاب».

وتبدو سيطرة «أبو قتادة» على مفاتيح التيار المنشغلة في ساحات القتال السورية، أمراً غير سهل، لا سيما بعد تمرد الكثير من الشيوخ الشباب عليه، وهم المحسوبون على جناح الأردني أحمد نزال الخلايلة، المعروف بـ «أبو مصعب الزرقاوي»، الذي تزعم تنظيم «القاعدة» في العراق وقضى في غارة أميركية عام 2006.

وعلى رغم هذا التمرد، بدا «أبو قتادة» خلال الأيام الفائتة، أكثر نشاطاً على صعيد التواصل مع المجموعات السلفية الموجودة على الأرض الأردنية وتلك المقاتلة في سورية، لا بل إنه أصدر قرارات تنظيميه، قال سلفيون جهاديون لـ «الحياة» إنها تمثل «توجيهات ملزمة».

وبدأ الاشتباك مبكراً بين «أبو قتادة» وإخوان الزرقاوي القتيل، إثر انحياز عثمان إلى رسالة نادرة سجلت بصوت زعيم «القاعدة»، أيمن الظواهري، أخيراً، أعلن خلالها إلغاء ضم الشام إلى دولة العراق الإسلامية، مؤكداً بقاء «النصرة» على الأرض السورية باعتبارها ذراع القاعدة الوحيدة هناك.

أتباع الزرقاوي في الأردن، تمردوا على «أبو قتادة» عبر رسائل عدة وصلت «الحياة» وتأكدت من صدقيتها، مؤكدين مبايعتهم الدولة في سورية.

كما هاجم هؤلاء المقدسي، الذي طالما وصف بأنه بالمرشد الروحي لتنظيم الجهاد الأردني، قبل أن يرحّل «أبو قتادة» إلى الأردن.

وجاء هذا الهجوم، بعد أن تبنى المقدسي هو الآخر - وفق قريبين منه - رسالة الظواهري، ودعا أنصاره إلى اللحاق بجبهة النصرة.

وحصلت «الحياة» على رسالة مهمة بعث بها «أبو قتادة» من سجنه إلى الفصائل السلفية المقاتلة داخل سورية، تضمنت نقداً خفياً لدولة العراق والشام.

وجاء في هذه الرسالة «إن جهادكم في بلاد الشام ملك للأمة لا ملككم، وكل يوم يتأخر الإخوة في حل خلافاتهم يعني مزيداً من الإثم، وكل دم سيراق اليوم أو غداً إنما هو من آثار الافتراق».

وجاء فيها أيضاً «أحذر إخواني المجاهدين من قادة وجنود من الاستماع الى ما يصدره البعض من فتاوى عن بعد، يكتبها مبتدئون من طلبة العلم... عليكم تكوين نخبة شرعية محكمة يكون فيها أهل العلم على الوجه الصحيح، ويعطى هؤلاء الصلاحية التامة بإصدار قرارات ملزمة للجميع...».

وقال «أبو قتادة» الذي كان يصنف أنه الذراع اليمنى لأسامة بن لادن في أوروبا: «من نافلة القول تذكير إخواني أن الإمرة اليوم هي إمرة جهاد، والطوائف إلى الآن طوائف جهاد، فليس هناك أمير ممكن أن يعامل معاملة الخليفة أو ما أشبهه من الأسماء والألقاب، ومن لم يبصر هذا كان فساده أشد».

واستطرد بالقول إن الإثم العظيم في دين الله «أن يقاتل أهل الإسلام بعضهم بعضاً من أجل أمراء أو أسماء تنظيمات وضعها الناس، ولم يكتسبوا حكماً إلا بوضع بشري فقط».

وبدا أن «أبو قتادة» يوجه عبر رسالته سهام النقد إلى أبو بكر البغدادي، أمير الدولة، إثر مطالبته قادة الجبهة مبايعته أميراً.

وتصاعد الخلاف بين الدولة والجبهة، عندما دخل البغدادي مطلع العام الجاري على خط الثورة السورية، معلناً ضم الشام إلى العراق في دولته، وداعياً أمير الجبهة أبو محمد الجولاني للانضمام إليه.

وتسببت هذه الخطوة بزعزعة المشهد داخل جبهة النصرة، إذ انتقلت قيادات وعناصر كثيرة من صفوفها إلى صفوف الدولة الإسلامية وبايعت البغدادي.

وظهر زعيم تنظيم «القاعدة» في رسالة صوتية أعلن فيها إلغاء ضم الشام إلى دولة العراق، وأكد بقاء النصرة في سورية باعتبارها ذراع القاعدة هناك.

لكن البغدادي رفض في شكل صريح خطاب الظواهري، ليؤكد عملياً ما اعتبره خبراء في شؤون الجماعات الإسلامية انشقاق الدولة عن تنظيم «القاعدة».

وزاد من هذا الاعتقاد، ما وصف بـ «حرب الرسائل» بين قياداتها ومنظّريها، فضلاً عن التعليقات الصاخبة على المواقع الجهادية والمدونات الخاصة بأعضاء التيار.

وما زاد الطين بلة، تلك الرسالة التي أصدرها عمر مهدي زيدان، أحد أبرز زعماء السلفية الجهادية في مدينة إربد، ثاني أكبر مدن المملكة الأقرب إلى سورية، والتي انتقد خلالها «أبو قتادة» والمقدسي معاً، كما دعا فيها زعيم تنظيم «القاعدة»، على نحو غريب، إلى مبايعة البغدادي أميراً على الدولة الإسلامية.

وقال زيدان في الرسالة التي وصلت «الحياة» نسخة منها وتأكدت من صحتها: «لقد اطلعت على رسالة مسربة للشيخ أبو قتادة يتكلم فيها عن الخلاف الحاصل في بلاد الشام بين الدولة الإسلامية وجبهة النصرة، فألفيته بعيداً من الواقع، بل فيه غمز ولمز بالدولة الإسلامية، وأميرها أمير المؤمنين الشيخ أبو بكر البغدادي حفظه الله، واتهام صريح له ولقادته وجنوده بالجهل، والهوى، وحب الرياسة، وما هذا شأن الناصح، ولا هكذا تكون النصيحة، مع ادعاء صاحب الرسالة النصح والبكاء على حال المجاهدين».

وأضاف: «أبو قتادة شيخ أسير، والأسير لا تجوز له الفتيا، لأن ولايته قاصرة، فلعله بفتواه يتسبب بإزهاق أنفس بريئة، فيبوء بإثمها وهو لا يشعر».

وتابع: «كلنا يعلم أن الشيخ الجولاني كان جندياً عند أمير المؤمنين البغدادي، فهو الذي ابتعثه للقتال في الشام... الأمير هو الشيخ أبو بكر والمأمور هو الشيخ الجولاني، والفَرْق واضح بين الإمرتين، فإمرة البغدادي هي إمرة كبرى وإمرة الجولاني هي إمرة حرب».

والمؤكد أن هذه الرسالة أثارت استياء المقدسي من داخل سجنه، ما دفعه إلى كتابة رسالة أخرى تساءل فيها كيف يطلب من «القائد» أن يبايع «جندي عنده»، في إشارة إلى البغدادي «الجندي» والظواهري «القائد».

وقال: «لقد طفح كيل أحدهم (في إشارة إلى مهدي زيدان) وعدى قدره، فطفق يوزع أوامره على قادة الجهاد وساداته... سمعت أنه يخاطب قائد المجاهدين وهو أخونا وحبيبنا الشيخ المجاهد أيمن الظواهري حفظه الله، يأمره ويطالبه بمبايعة أحد جنوده، حاشراً أنفه بما لا يعنيه، ومتكلماً في ما لا يفقهه أو يدريه، فيا لها من مضحكات مبكيات...».

والمفارقة أن زيدان الذي طاولته سهام سخرية المقدسي، هو أحد أبرز «المجاهدين» الأردنيين الذين قاتلوا إلى جانب الزرقاوي في العراق، كما قاتل إلى جوار شقيقه محمود مهدي الملقب بـ «منصور الشامي» في أفغانسان، قبل أن يقضي بغارة أميركية داخل إحدى المناطق الباكستانية عام 2009، وكان قبلها يعمل مستشاراً شرعياً لدى زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر.

كما يعتبر زيدان صاحب اطول مدة اعتقال في السجون الأردنية، لاتهامه بقضايا تتعلق بـ «الإرهاب»، وهو أحد منظّري العلم الشرعي على مستوى الشمال.

ويقول خبراء الحركات الجهادية إن هذا الأخير، يصنف على أنه «حامل راية الزرقاوي إلى سورية» يسانده الكثير من أنصار «أبو مصعب» وغالبيتهم من فئة الشباب المتحمس، الذي يرى في الدولة الإسلامية كياناً أنسب للتعبير عن آرائه ومواقفه المتشددة.

ويضيف الخبراء أن الخلاف الحالي، ما هو إلا جولة جديدة من الخلاف بين أتباع الزرقاوي الذين يدعون إلى العمل المسلح من دون ضوابط، وجناح (أبو قتادة - المقدسي) الذي يدعو إلى مراجعات عميقة على صعيد الأعمال القتالية، والضوابط التي تحكمها.

وتقول قيادات سلفية لـ «الحياة»، اشترطت عدم ذكرها لأسباب أمنية، إن غالبية المقاتلين السلفيين الذين يغادرون الأردن إلى سورية يلتحقون بالدولة.

وترفض هذه القيادات سواء المحسوبة على جناح الزرقاوي أو تلك المصنفة على جناح (أبو قتادة - المقدسي) التحدث بأسمائها الصريحة في هذا الموضوع، خشية الملاحقات الأمنية الواسعة، التي قد تقودهم إلى محاكمات عسكرية، بتهم «تجنيد أشخاص لمصلحة القتال في دولة مجاورة»، هي سورية.

ويقول الباحث في شؤون الحركات الإسلامية والتيارات الجهادية، محمد أبو رمان، إن الخلاف الذي نشهده اليوم داخل التيار الجهادي الأردني «يتمثل بين تيارين رئيسين: الأول يمثل الجناح الأكثر واقعية، يعبر عنه المقدسي وأبو قتادة، ويتبنى موقفاً إيجابياً من جبهة النصرة باعتبارها تصحيحاً لمسار القاعدة في العراق، والثاني يمثل الجناح المتشدد، ويعبر عنه أتباع الزرقاوي، أو ما اصطلح على تسميتهم بالزرقاويون الجدد، وأحد أبرز قادتهم هو عمر مهدي، الذي دعا صراحة إلى مبايعة الدولة والبغدادي».

ويضيف: «الجناح الواقعي داخل التيار تمثله إلى جانب أبو قتادة والمقدسي قيادات مهمة، منها الدكتور سعد الحنيطي والدكتور منيف سمارة وجراح الرحاحلة، ولدى هذه القيادات شكـوك كبيرة وتخوفات تجاه الأجندة التي تتبناها الدولة، لا سيما أن البغدادي ليس معروفاً لديهم معرفة الظواهري نفسها، إضافة إلى أنه تبنى قتال فصائل إسلامية أخرى ونصّب نفسه أميراً على المؤمنين».

وتابع: «رسالة الظواهري الأخيرة تكشف الأفكار الجديدة لأسامة بن لادن قبل مقتله، وهي أفكار تمثلها جبهة النصرة، مثل التصالح مع المجتمع وعدم تكفير الآخر، وهذه الأفكار نفسها دعا إليها المقدسي، وانتقد الزرقاوي في أيامه الأخيرة لعدم تطبيقها».

في المقابل، يرى أبو رمان، الذي أعد أخيراً دراسة مطولة عن الجماعات الإسلامية في سورية، أن الجناح الذي يمثل الزرقاوي «يحتوي على شخصيات كثيرة ايضاً، لكنها شخصيات غامضة أقرب إلى خط التطرف، يمثلها إضافة إلى عمر مهدي، السلفي الجهادي حمدان غنيمات، الذي يتحدر من مدينة السلطة الأردنية، ويقاتل حالياً في مدينة حلب السورية».

ويؤكد أبو رمان أن غالبية السلفيين الأردنيين الذين غادروا إلى سورية «يقاتلون اليوم تحت لواء الدولة الإسلامية وليس النصرة، لأن كثيراً منهم يتبعون في الأساس جناح الزرقاوي».

لكن أبو رمان يرى «أن الجناح الأقوى فكرياً وثقافياً داخل التيار الأردني هو «جناح أبو قتادة - المقدسي»، في حين أن الجناح الأقوى من حيث القتال على الأرض هو جناح الزرقاوي».

وفي موازاة ذلك، كشف باحث آخر في شؤون الجماعات الإسلامية، يدعى وائل البتيري، عرف بقربه من المقدسي، تفاصيل رسالة نادرة بعث بها الأخير من سجنه، انتقد فيها وصف جماعات «الإخوان المسلمين» حول العالم بأنها «شر من العلمانيين».

وقال البتيري لـ «الحياة» إن المقدسي «ندد بشــدة بما قال إنه تناول بعض إخواننا لجماعات الإخوان في بياناتهم وكتاباتهم وخطاباتهم، بالطعن والثلب والتحقير، في وقت نكبتهم وابتلائهم وتسلط نظام الكفر وجيش الطاغوت في مصر عليهم».

وأضاف: «المقدسي كان يقصد من خلال هذه الرسالة الرد على الناطق باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أبو محمد العدناني، الذي قال في تسجيل صوتي قبل أيام إن جماعات الإخوان المسلمين، لا تعدو كونها أحزاباً علمانية بعباءة إسلامية، بل هم أشر وأخبث من العلمانيين».

ونقل البتري عن المقدسي قوله: «هل قول من قال بعد نكبة الإخوان في مصر بأن (الإخوان شر من العلمانيين والمرتدين) عدل وإنصاف، وهل من يطلق مثل هذه الأوصاف على عواهنها قادر على أن ينصف الناس ويحكم بينهم إذا ما تسلّم زمام الأمور، وفي الناس من العوام والعصاة والخاطئين والمخالفين والفسّاق وغيرهم ممن هم شر من الإخوان».

وكان الأردن اعتقل خلال الأشهر الفائتة الكثير من أتباع الزرقاوي، قبل وصولهم سورية.

ويقول مسؤولون أردنيون إن الجيش وقوات الأمن يبذلون قصارى جهدهم في سبيل السيطرة على الحدود بين البلدين التي يسهل اختراقها.

ومبعث القلق الأكبر لدى عمان هو تصاعد نفوذ المقاتلين المتشددين قرب القرى والبلدات الأردنية.

يقول ماهر أبو طير، وهو معلق سياسي مطل على دوائر القرار، إن لدى العاصمة الأردنية «خشية متصاعدة من تشكل إمارة جهادية على خاصرتها الحدودية مع سورية، وإنها تراقب عن كثب تحركات الجهاديين الأردنيين، التي تصل أعدادهم الى قرابة 5 آلاف مقاتل».الحياة اللندنية

0 التعليقات:

إضغط هنا لإضافة تعليق

إرسال تعليق

Blogger Widgets